Equiti

سيكولوجية التداول

صفاء الهدى

Administrator
طاقم الإدارة
#1
سيكولوجية التداول

هناك مقولة للأمير هاملت : " لا يوجد شيء جيد أو سيء ، و لكن التفكير يجعله كذلك " ،
عندما نخطأ في حق أحد فإن أحد ردود الفعل الجاهزة تكون الإعتذار فالعقل الباطن الواعي مسؤول عن تحديد كيفية تصرفنا و تجاوبنا.

لنفترض أنك كنت تتكلم في إجتماع عام و عقلك في مكان آخر وأنت قلق بأمر آخر سيؤدي بك هذا إلى تشتيت أفكارك وعدم تفاعلك مع الوضع كما ينبغي ، و كذلك في التداول إفترض أنك بتحليلك للسوق توقعت أن يعود عليك التداول بنسبة نجاح 60% و بعد أن جربته أعطاك نسبة نجاح 10% ، كيف ستكون ردة فعلك ؟ ردة الفعل العاقلية هي أن تعطيه فرصة أخرى لكي يثبت نفسه ، فالمال عندما يتلاشى يدفعك للمبادرة بالإصلاح.

التحليل و البحث و معرفة الأحداث و الإعلانات و المواعيد المالية من روتين المتداول ، لكن لا يوجد شيء يضمن لك أن السوق سيتصرف وفقا لخطتك ، فممكن متداول واحد مع الكثير من المال يعطل خطتك بأكملها ، إذا لا يوجد مجال للفخر الزائف عليك بكل بساطة تقبل عشوائية السوق و توقع حدوث أي شيء لأنك إذا تعلقت بخطتك التداولية من المحتمل أن تخسر الكثير.
فقط عليك أن تستعرض منحنى أسهمك و تبدأ بتقييم حسابك من خلال منحنى الحركة ثم تفحص بتدقيق كل تداول لوحده حتى تكتمل عندك الصورة و يتضح لك تفاعلك مع معلوات السوق و تتعرف على الأمور الناجحة و الغير الناجحة و هكذا تتخذ الإستراتيجية الأنسب لك في التداول و تغير قيم الحساب من حين لآخر.
و لأن أغلبية الناس تغير سلوكها بعد سماعها لشخص قدم لها النصيحة ، في مجال التداول هناك الكثير من المواقع على الإنترنت تقدم أيضا نصائح للمتداولين و خطوات عليهم إتباعها ، و قطعا أغلب تلك النصائح تتعارض مع النصيحة التي قرأتها للتو، أنت تحتاج أن تتجنب كل الملهيات و تنفرد بنفسك لتسمع تفسيراتك الخاصة و أن تعرف كيفية إدراك الخطر و فترة تحصيل الربح ، نختم أيضا بمقولة من هامليت : " كن صادقاً مع نفسك " .